الأربعاء، 1 أبريل، 2009

ولاية دارفور
أبرز مقومات السياحة في هذا الإقليم تتمثل في جبل مرة كأميز جاذب سياحي في الإقليم ويبلغ ارتفاعه 10 آلاف قدم فوق سطح البحر ويسود فيه مناخ البحر الأبيض المتوسط وبه تنوع نباتي كبير.وتوجد بالإقليم منطقة قلول ذات الغابات الكثيفة والشلالات الدائمة إلى جانب منطقة مرتجلو وبها أيضا شلال جذاب وتكثر فيه أنواع من القرود والحيوانات البرية الأخرى ومنطقة سوني المرتفعة التي توجد بها استراحة عريقة إضافة إلى منطقة ضريبة وهي تمثل الفوهة البركانية للجبل وتوجد بها بحيرتان. وبالإقليم أيضا حظيرة الردوم القومية وتتميز بوفرة الحيوانات البرية والطيور فيها، إذ إن الحركة السياحية لم تطرقها بصورة مكثفة، كما توجد بالإقليم بحيرة كندى التي تمثل واحدا من أكبر تجمعات تكاثر الطيور المتوطنة والمهاجرة بالسودان ويوجد بها بشكل كثيف الإوز والبط والحبارى وكثير من أنواع اللقالق. وهنالك محمية وادي هور التي تزخر بأنواع كثيرة من الحيوانات البرية بجانب الآثار القديمة وبها المياه الكبريتية في عين فرح وكذلك مناطق وادي أزوم التي تصلح لهواة التصوير وهواة المغامرات والطبيعة الوعرة. وتتمثل فرص الاستثمار في زيادة الطاقة الإيوائية وتأهيل وتحديث القرى السياحية بجبل مرة وإقامة معسكر سياحي دائم بالردوم وإنشاء مركز رياضي بجبل مرة لممارسة رياضة تسلق الجبال إضافة إلى إقامة فنادق علاجية في مناطق المياه الكبريتية وكذلك إقامة مركز سياحي على بحيرة كندى لهواة صيد الطيور ليكون في الوقت نفسه مركزا لدارسي ومتابعي حركة الطيور المهاجرة هذا بالإضافة إلى إنشاء وتأهيل حدائق للحيوان ومتنزهات هامة ومشاريع ترفيهية.

المواقع السياحية في السودان مثل ...... جبل مرة جبل مرة : يقع جبل مرة جنوب غرب السودان في ولاية غرب دارفور، ويمتد مئات الاميال من كاس جنوباً إلى ضواحي الفاشر شمالاً ويغطي مساحة800/12 كلم، ويعد ثاني أعلي قمة في السودان حيث يبلغ إرتفاعه 10,000 قدم فوق مستوى سطح البحر، ويتكون من سلسلة من المرتفعات بطول 240 كلم وعرض 80 كلم، تتخللها الشلالات والبحيرات البركانية يتمتع جبل مرة بطقس معتدل يغلب عليه طابع مناخ البحر الأبيض المتوسط

كتم الفيحاء
عرفت هذه المدينة بقدمها بين مدن إقليم دارفور ومدن شبه القارة السودانية لكنها لا تزال صغيرة الحجم و عتيقة العمران حاضرة الاسم
.
تقع مدينة كتم شمال غرب مدينة ام المدائن الفاشر ابو زكريا في دارفور الشمال ،يومين في الظروف العادية تفصلها عن الفاشر هي على بعد
حوالي 150 كم عنها. يسافر الناس اليها بالشاحنات اللواري كالعادة في دارفور والطريق وعر غير معبد .

ترقد مدينة كتم علي وادي {فتابرنو} الكبير . والوادي يقسم المدينة إلي قسمين غير متعادلين ، قسم شمالي ويمثل 90% من المدينة به الاحياء السكنية والمدارس وإما الجزء الجنوبي ينام علي سفح الجبل ففيه 10% من الإحياء السكنية لكن 90% من دواوين الحكومة , محكمة ,مركز شرطة ,المستشفى التعليمي ,السجن الكبير ومدرسة كتم الريفية المتوسطة. ولا يفصل بين القسمين جسر ,في الخريف يفصل وادي فتابرنو بين اهالي كتم .
اهم معالم كتم البارزة مطعم الوادي و محطة ترحيلات جبل مترج
, حرازة الدندارة وعمك جوكر.
عمك جوكر
كان يعمل بمدرسة كتم الريفية وجوكر صار شخصية قومية كبيرة لكن لم يذكرها احد وهو من يستحق التكريم والتقدير
.عمنا البسطجي المشهور بعمك جوكر خفير جنينة المدرسة في بداية التسعينات من القرن الماضي كان يعمل ناقلا للبريد في بداية القرن الماضي بين كتم والفاشر عاصمة الاقليم . وهو يحكي للطلبة في جلسات السمر . يقول انه كان يمشي الصبح الى الفاشر ويرجع في المساء الى كتم دائما. هو يمتطي بعيره ويعبر الصحراء في خدمة الوطن والمواطن . أحب جوكر خدمته تلك الخدمة لانه يقول بها يستطيع جلب السرور والأفراح للناس ويجمع بين البعاد عن أهلهم ، وأحيانا يحمل الاطراح . لكن خدمة الحمام الزاجل المقدسة بالنسبة له , لم حكي لطلبة الداخلية هذه القصص فتعجبوا وأعجبوا به واستغربوا بحكم سنهم أن هناك من يعمل بسطجي بين مدينتين في زمن ماضي ولا يوجد اليوم رغم تقدم الزمن.
السوق
(أم دفسوا)
من معالم مدينة الصحراء ايضا سوق
(ام دفسو ) وهو سوق في وسط الوادي في رماله يجلس الناس ولذلك اخذ الاسم . ينقسم السوق إلي أقسام عديدة حسب السلع . سوق الغنم في الجزء الشرقي وسوق العيش والمحاصيل الزراعية وسوق الخضر والفاكهة .
وتشتهر مدينة كتم الفيحاء بالعديد من المحاصيل ، لكنها المدينة المشهورة جدا بخضرواتها وبصلها
(الدومي) والتمر, في اقليم دار فور السوق مرتين في الأسبوع , يومي الاثنين والخميس .أهل ام المدائن الفاشر يكونون في انتظار هذه الأيام لكي ينقل اليهم الخضروات الطازجة من مدينة الصحراء .
إما موسم البلح يبدأ
في شهر أغسطس وينتهي أكتوبر . اذا زرت كتم في اكتوبر ستحظى بالبلح الرطب فانت في موسم التسوق . وهذه الاشهر يكثر القادمين إلي زيارة الفيحاء من اجل التجارة والزيارة حج وعمرة.
وكتم تفردت بمدينة الصحراء لأنها في فصل الشتاء تكون هادئة الحركة نسبة للبرودة الشديدة فهي تقع في عمق الصحراء وتعتبر ابرد مدينة بين مدن شبهة القارة السودانية خاطبة
.

المناطق السياحيه


ولاية دارفور
أبرز مقومات السياحة في هذا الإقليم تتمثل في جبل مرة كأميز جاذب سياحي في الإقليم ويبلغ ارتفاعه 10 آلاف قدم فوق سطح البحر ويسود فيه مناخ البحر الأبيض المتوسط وبه تنوع نباتي كبير.

وتوجد بالإقليم منطقة قلول ذات الغابات الكثيفة والشلالات الدائمة إلى جانب منطقة مرتجلو وبها أيضا شلال جذاب وتكثر فيه أنواع من القرود والحيوانات البرية الأخرى ومنطقة سوني المرتفعة التي توجد بها استراحة عريقة إضافة إلى منطقة ضريبة وهي تمثل الفوهة البركانية للجبل وتوجد بها بحيرتان.

وبالإقليم أيضا حظيرة الردوم القومية وتتميز بوفرة الحيوانات البرية والطيور فيها، إذ إن الحركة السياحية لم تطرقها بصورة مكثفة، كما توجد بالإقليم بحيرة كندى التي تمثل واحدا من أكبر تجمعات تكاثر الطيور المتوطنة والمهاجرة بالسودان ويوجد بها بشكل كثيف الإوز والبط والحبارى وكثير من أنواع اللقالق.

وهنالك محمية وادي هور التي تزخر بأنواع كثيرة من الحيوانات البرية بجانب الآثار القديمة وبها المياه الكبريتية في عين فرح وكذلك مناطق وادي أزوم التي تصلح لهواة التصوير وهواة المغامرات والطبيعة الوعرة.

وتتمثل فرص الاستثمار في زيادة الطاقة الإيوائية وتأهيل وتحديث القرى السياحية بجبل مرة وإقامة معسكر سياحي دائم بالردوم وإنشاء مركز رياضي بجبل مرة لممارسة رياضة تسلق الجبال إضافة إلى إقامة فنادق علاجية في مناطق المياه الكبريتية وكذلك إقامة مركز سياحي على بحيرة كندى لهواة صيد الطيور ليكون في الوقت نفسه مركزا لدارسي ومتابعي حركة الطيور المهاجرة هذا بالإضافة إلى إنشاء وتأهيل حدائق للحيوان ومتنزهات هامة ومشاريع ترفيهية.









منطقة جبل مره :

يقع جبل مرة جنوب ولاية غرب دارفور، ويغطي مساحة12800 كلم، ويعد ثاني أعلى قمة في السودان حيث يبلغ ارتفاعه 10,000 قدم فوق مستوى سطح البحر، ويتكون من سلسلة من المرتفعات بطول 240 كلم وعرض 80 كلم، تتخللها الشلالات والبحيرات البركانية . يتمتع جبل مرة بطقس معتدل يغلب عليه طابع مناخ البحر الأبيض المتوسط ، حيث تهطل الأمطار في كل فصول السنة تقريباً مما يتيح الفرصة لنمو الكثير من الأشجار، كما يوجد بالجبل العديد من أنواع النباتات التي ينفرد بها دولياً بالإضافة الي مجموعات كبيرة من الحيوانات النادرة والأليفة .

منطقه كتم الفيحاء :

عرفت هذه المدينة بقدمها بين مدن إقليم دارفور ومدن شبه القارة السودانية لكنها لا تزال صغيرة الحجم و عتيقة العمران حاضرة الاسم
.
تقع مدينة كتم شمال غرب مدينة ام المدائن الفاشر ابو زكريا في دارفور الشمال ،يومين في الظروف العادية تفصلها عن الفاشر هي على بعد
حوالي 150 كم عنها. يسافر الناس اليها بالشاحنات اللواري كالعادة في دارفور والطريق وعر غير معبد .

ترقد مدينة كتم علي وادي {فتابرنو} الكبير . والوادي يقسم المدينة إلي قسمين غير متعادلين ، قسم شمالي ويمثل 90% من المدينة به الاحياء السكنية والمدارس وإما الجزء الجنوبي ينام علي سفح الجبل ففيه 10% من الإحياء السكنية لكن 90% من دواوين الحكومة , محكمة ,مركز شرطة ,المستشفى التعليمي ,السجن الكبير ومدرسة كتم الريفية المتوسطة. ولا يفصل بين القسمين جسر ,في الخريف يفصل وادي فتابرنو بين اهالي كتم .
اهم معالم كتم البارزة مطعم الوادي و محطة ترحيلات جبل مترج
, حرازة الدندارة وعمك جوكر.
عمك جوكر
كان يعمل بمدرسة كتم الريفية وجوكر صار شخصية قومية كبيرة لكن لم يذكرها احد وهو من يستحق التكريم والتقدير
.عمنا البسطجي المشهور بعمك جوكر خفير جنينة المدرسة في بداية التسعينات من القرن الماضي كان يعمل ناقلا للبريد في بداية القرن الماضي بين كتم والفاشر عاصمة الاقليم . وهو يحكي للطلبة في جلسات السمر . يقول انه كان يمشي الصبح الى الفاشر ويرجع في المساء الى كتم دائما. هو يمتطي بعيره ويعبر الصحراء في خدمة الوطن والمواطن . أحب جوكر خدمته تلك الخدمة لانه يقول بها يستطيع جلب السرور والأفراح للناس ويجمع بين البعاد عن أهلهم ، وأحيانا يحمل الاطراح . لكن خدمة الحمام الزاجل المقدسة بالنسبة له , لم حكي لطلبة الداخلية هذه القصص فتعجبوا وأعجبوا به واستغربوا بحكم سنهم أن هناك من يعمل بسطجي بين مدينتين في زمن ماضي ولا يوجد اليوم رغم تقدم الزمن.
السوق
(أم دفسوا)
من معالم مدينة الصحراء ايضا سوق
(ام دفسو ) وهو سوق في وسط الوادي في رماله يجلس الناس ولذلك اخذ الاسم . ينقسم السوق إلي أقسام عديدة حسب السلع . سوق الغنم في الجزء الشرقي وسوق العيش والمحاصيل الزراعية وسوق الخضر والفاكهة .
وتشتهر مدينة كتم الفيحاء بالعديد من المحاصيل ، لكنها المدينة المشهورة جدا بخضرواتها وبصلها
(الدومي) والتمر, في اقليم دار فور السوق مرتين في الأسبوع , يومي الاثنين والخميس .أهل ام المدائن الفاشر يكونون في انتظار هذه الأيام لكي ينقل اليهم الخضروات الطازجة من مدينة الصحراء .
إما موسم البلح يبدأ
في شهر أغسطس وينتهي أكتوبر . اذا زرت كتم في اكتوبر ستحظى بالبلح الرطب فانت في موسم التسوق . وهذه الاشهر يكثر القادمين إلي زيارة الفيحاء من اجل التجارة والزيارة حج وعمرة.
وكتم تفردت بمدينة الصحراء لأنها في فصل الشتاء تكون هادئة الحركة نسبة للبرودة الشديدة فهي تقع في عمق الصحراء وتعتبر ابرد مدينة بين مدن شبهة القارة السودانية خاطبة
.

المناطق السياحيه


المواقع السياحية في السودان مثل
جبل مرة جبل مرة : يقع جبل مرة جنوب غرب السودان في ولاية غرب دارفور، ويمتد مئات الاميال من كاس جنوباً إلى ضواحي الفاشر شمالاً ويغطي مساحة800/12 كلم، ويعد ثاني أعلي قمة في السودان حيث يبلغ إرتفاعه 10,000 قدم فوق مستوى سطح البحر، ويتكون من سلسلة من المرتفعات بطول 240 كلم وعرض 80 كلم، تتخللها الشلالات والبحيرات البركانية يتمتع جبل مرة بطقس معتدل يغلب عليه طابع مناخ البحر الأبيض المتوسط



المناطق السياحيه




ولاية دارفور

حركة الطيور المهاجرة هذا بالإضافة إلى إنشاء وتأهيل حدائق للحيوان ومتنزهات هامة ومشاريع ترفيهية.
أبرز مقومات السياحة في هذا الإقليم تتمثل في جبل مرة كأميز جاذب سياحي في الإقليم ويبلغ ارتفاعه 10 آلاف قدم فوق سطح البحر ويسود فيه مناخ البحر الأبيض المتوسط وبه تنوع نباتي كبير.وتوجد بالإقليم منطقة قلول ذات الغابات الكثيفة والشلالات الدائمة إلى جانب منطقة مرتجلو وبها أيضا شلال جذاب وتكثر فيه أنواع من القرود والحيوانات البرية الأخرى ومنطقة سوني المرتفعة التي توجد بها استراحة عريقة إضافة إلى منطقة ضريبة وهي تمثل الفوهة البركانية للجبل وتوجد بها بحيرتان. وبالإقليم أيضا حظيرة الردوم القومية وتتميز بوفرة الحيوانات البرية والطيور فيها، إذ إن الحركة السياحية لم تطرقها بصورة مكثفة، كما توجد بالإقليم بحيرة كندى التي تمثل واحدا من أكبر تجمعات تكاثر الطيور المتوطنة والمهاجرة بالسودان ويوجد بها بشكل كثيف الإوز والبط والحبارى وكثير من أنواع اللقالق. وهنالك محمية وادي هور التي تزخر بأنواع كثيرة من الحيوانات البرية بجانب الآثار القديمة وبها المياه الكبريتية في عين فرح وكذلك مناطق وادي أزوم التي تصلح لهواة التصوير وهواة المغامرات والطبيعة الوعرة. وتتمثل فرص الاستثمار في زيادة الطاقة الإيوائية وتأهيل وتحديث القرى السياحية بجبل مرة وإقامة معسكر سياحي دائم بالردوم وإنشاء مركز رياضي بجبل مرة لممارسة رياضة تسلق الجبال إضافة إلى إقامة فنادق علاجية في مناطق المياه الكبريتية وكذلك إقامة مركز سياحي على بحيرة كندى لهواة صيد الطيور ليكون في الوقت نفسه مركزا لدارسي ومتابعي

جبل مره:

يقع جبل مرة جنوب غرب السودان في ولاية غرب دارفور، ويمتد مئات الاميال

من كاس جنوباً إلى ضواحي الفاشر شمالاً ويغطي مساحة800/12 كلم، ويعد ثاني أعلي قمة في

السودان حيث يبلغ إرتفاعه 10,000 قدم فوق مستوى سطح البحر، ويتكون من سلسلة من المرتفعات بطول 240 كلم وعرض 80 كلم، تتخللها الشلالات والبحيرات البركانية

يتمتع جبل مرة بطقس معتدل يغلب عليه طابع مناخ البحر الأبيض المتوسط ،

حيث تهطل الأمطار في كل فصول السنة تقريباً مما يتيح الفرصة لنمو الكثير من الأشجار مثل الموالح

والتفاح والأشجار الغابية المتشابكة كما إن هذه الأمطار الغزيرة توفر إمداد مائي مستمر للأراضي الزراعية

مما يجعل تربتها صالحة لزراعة الذرة والدخن والخ. يوجد بالجبل العديد من أنواع النباتات التي ينفرد بها

دولياً بالإضافة الي مجموعات كبيرة من الحيوانات النادرة والأليفة

يتميز جبل مرة بأنه مأهول بالسكان ،

وبالقرى الطبيعية الجميلة التي تنتشر حتى قمة الجبل ويعتبر منطقة جذبِِِ سياحي للكثير من الزائرين .

كتم الفيحاء :

عرفت هذه المدينة بقدمها بين مدن إقليم دارفور ومدن شبه القارة السودانية لكنها لا تزال صغيرة الحجم و عتيقة العمران حاضرة الاسم
.
تقع مدينة كتم شمال غرب مدينة ام المدائن الفاشر ابو زكريا في دارفور الشمال ،يومين في الظروف العادية تفصلها عن الفاشر هي على بعد
حوالي 150 كم عنها. يسافر الناس اليها بالشاحنات اللواري كالعادة في دارفور والطريق وعر غير معبد .

ترقد مدينة كتم علي وادي {فتابرنو} الكبير . والوادي يقسم المدينة إلي قسمين غير متعادلين ، قسم شمالي ويمثل 90% من المدينة به الاحياء السكنية والمدارس وإما الجزء الجنوبي ينام علي سفح الجبل ففيه 10% من الإحياء السكنية لكن 90% من دواوين الحكومة , محكمة ,مركز شرطة ,المستشفى التعليمي ,السجن الكبير ومدرسة كتم الريفية المتوسطة. ولا يفصل بين القسمين جسر ,في الخريف يفصل وادي فتابرنو بين اهالي كتم .
اهم معالم كتم البارزة مطعم الوادي و محطة ترحيلات جبل مترج
, حرازة الدندارة وعمك جوكر.
عمك جوكر
كان يعمل بمدرسة كتم الريفية وجوكر صار شخصية قومية كبيرة لكن لم يذكرها احد وهو من يستحق التكريم والتقدير
.عمنا البسطجي المشهور بعمك جوكر خفير جنينة المدرسة في بداية التسعينات من القرن الماضي كان يعمل ناقلا للبريد في بداية القرن الماضي بين كتم والفاشر عاصمة الاقليم . وهو يحكي للطلبة في جلسات السمر . يقول انه كان يمشي الصبح الى الفاشر ويرجع في المساء الى كتم دائما. هو يمتطي بعيره ويعبر الصحراء في خدمة الوطن والمواطن . أحب جوكر خدمته تلك الخدمة لانه يقول بها يستطيع جلب السرور والأفراح للناس ويجمع بين البعاد عن أهلهم ، وأحيانا يحمل الاطراح . لكن خدمة الحمام الزاجل المقدسة بالنسبة له , لم حكي لطلبة الداخلية هذه القصص فتعجبوا وأعجبوا به واستغربوا بحكم سنهم أن هناك من يعمل بسطجي بين مدينتين في زمن ماضي ولا يوجد اليوم رغم تقدم الزمن.
من السواق الهامه سوق(أم دفسوا) :

من معالم مدينة الصحراء ايضا سوق
(ام دفسو ) وهو سوق في وسط الوادي في رماله يجلس الناس ولذلك اخذ الاسم . ينقسم السوق إلي أقسام عديدة حسب السلع . سوق الغنم في الجزء الشرقي وسوق العيش والمحاصيل الزراعية وسوق الخضر والفاكهة .
وتشتهر مدينة كتم الفيحاء بالعديد من المحاصيل ، لكنها المدينة المشهورة جدا بخضرواتها وبصلها
(الدومي) والتمر, في اقليم دار فور السوق مرتين في الأسبوع , يومي الاثنين والخميس .أهل ام المدائن الفاشر يكونون في انتظار هذه الأيام لكي ينقل اليهم الخضروات الطازجة من مدينة الصحراء .
إما موسم البلح يبدأ
في شهر أغسطس وينتهي أكتوبر . اذا زرت كتم في اكتوبر ستحظى بالبلح الرطب فانت في موسم التسوق . وهذه الاشهر يكثر القادمين إلي زيارة الفيحاء من اجل التجارة والزيارة حج وعمرة.
وكتم تفردت بمدينة الصحراء لأنها في فصل الشتاء تكون هادئة الحركة نسبة للبرودة الشديدة فهي تقع في عمق الصحراء وتعتبر ابرد مدينة بين مدن شبهة القارة السودانية خاطبة

جبل مره

جبل مرة يقع جبل مرة جنوب غرب السودان في ولاية غرب دارفور، ويمتد مئات الاميالمن كاس جنوباً إلى ضواحي الفاشر شمالاً ويغطي مساحة800/12 كلم، ويعد ثاني أعلي قمة في السودان حيث يبلغ إرتفاعه 10,000 قدم فوق مستوى سطح البحر، ويتكون من سلسلة من المرتفعات بطول 240 كلم وعرض 80 كلم، تتخللها الشلالات والبحيرات البركانيةيتمتع جبل مرة بطقس معتدل يغلب عليه طابع مناخ البحر الأبيض المتوسط ، حيث تهطل الأمطار في كل فصول السنة تقريباً مما يتيح الفرصة لنمو الكثير من الأشجار مثل الموالح والتفاح والأشجار الغابية المتشابكة كما إن هذه الأمطار الغزيرة توفر إمداد مائي مستمر للأراضي الزراعيةمما يجعل تربتها صالحة لزراعة الذرة والدخن والخ. يوجد بالجبل العديد من أنواع النباتات التي ينفرد بها دولياً بالإضافة الي مجموعات كبيرة من الحيوانات النادرة والأليفةيتميز جبل مرة بأنه مأهول بالسكان ،وبالقرى الطبيعية الجميلة التي تنتشر حتى قمة الجبل ويعتبر منطقة جذبِِِ سياحي للكثير من الزائرين


video

المناطق السياحية

جبل مرة :يقع جبل مرة جنوب غرب السودان في ولاية غرب دارفور، ويمتد مئات الاميالمن كاس جنوباً إلى ضواحي الفاشر شمالاً ويغطي مساحة800/12 كلم، ويعد ثاني أعلي قمة في السودان حيث يبلغ إرتفاعه 10,000 قدم فوق مستوى سطح البحر، ويتكون من سلسلة من المرتفعات بطول 240 كلم وعرض 80 كلم، تتخللها الشلالات والبحيرات البركانيةيتمتع جبل مرة بطقس معتدل يغلب عليه طابع مناخ البحر الأبيض المتوسط ، حيث تهطل الأمطار في كل فصول السنة تقريباً مما يتيح الفرصة لنمو الكثير من الأشجار مثل الموالح والتفاح والأشجار الغابية المتشابكة كما إن هذه الأمطار الغزيرة توفر إمداد مائي مستمر للأراضي الزراعيةمما يجعل تربتها صالحة لزراعة الذرة والدخن والخ. يوجد بالجبل العديد من أنواع النباتات التي ينفرد بها دولياً بالإضافة الي مجموعات كبيرة من الحيوانات النادرة والأليفةيتميز جبل مرة بأنه مأهول بالسكان ،وبالقرى الطبيعية الجميلة التي تنتشر حتى قمة الجبل ويعتبر منطقة جذبِِِ سياحي للكثير من الزائرين للتمتع بالمناظر الطبيعية والمناخ المعتدل والبيئة النقية .

كتم الفيحاء
عرفت هذه المدينة بقدمها بين مدن إقليم دارفور ومدن شبه القارة السودانية لكنها لا تزال صغيرة الحجم و عتيقة العمران حاضرة الاسم
.
تقع مدينة كتم شمال غرب مدينة ام المدائن الفاشر ابو زكريا في دارفور الشمال ،يومين في الظروف العادية تفصلها عن الفاشر هي على بعد
حوالي 150 كم عنها. يسافر الناس اليها بالشاحنات اللواري كالعادة في دارفور والطريق وعر غير معبد .

ترقد مدينة كتم علي وادي {فتابرنو} الكبير . والوادي يقسم المدينة إلي قسمين غير متعادلين ، قسم شمالي ويمثل 90% من المدينة به الاحياء السكنية والمدارس وإما الجزء الجنوبي ينام علي سفح الجبل ففيه 10% من الإحياء السكنية لكن 90% من دواوين الحكومة , محكمة ,مركز شرطة ,المستشفى التعليمي ,السجن الكبير ومدرسة كتم الريفية المتوسطة. ولا يفصل بين القسمين جسر ,في الخريف يفصل وادي فتابرنو بين اهالي كتم .
اهم معالم كتم البارزة مطعم الوادي و محطة ترحيلات جبل مترج
, حرازة الدندارة وعمك جوكر.
عمك جوكر
كان يعمل بمدرسة كتم الريفية وجوكر صار شخصية قومية كبيرة لكن لم يذكرها احد وهو من يستحق التكريم والتقدير
.عمنا البسطجي المشهور بعمك جوكر خفير جنينة المدرسة في بداية التسعينات من القرن الماضي كان يعمل ناقلا للبريد في بداية القرن الماضي بين كتم والفاشر عاصمة الاقليم . وهو يحكي للطلبة في جلسات السمر . يقول انه كان يمشي الصبح الى الفاشر ويرجع في المساء الى كتم دائما. هو يمتطي بعيره ويعبر الصحراء في خدمة الوطن والمواطن . أحب جوكر خدمته تلك الخدمة لانه يقول بها يستطيع جلب السرور والأفراح للناس ويجمع بين البعاد عن أهلهم ، وأحيانا يحمل الاطراح . لكن خدمة الحمام الزاجل المقدسة بالنسبة له , لم حكي لطلبة الداخلية هذه القصص فتعجبوا وأعجبوا به واستغربوا بحكم سنهم أن هناك من يعمل بسطجي بين مدينتين في زمن ماضي ولا يوجد اليوم رغم تقدم الزمن.
السوق
(أم دفسوا)
من معالم مدينة الصحراء ايضا سوق
(ام دفسو ) وهو سوق في وسط الوادي في رماله يجلس الناس ولذلك اخذ الاسم . ينقسم السوق إلي أقسام عديدة حسب السلع . سوق الغنم في الجزء الشرقي وسوق العيش والمحاصيل الزراعية وسوق الخضر والفاكهة .
وتشتهر مدينة كتم الفيحاء بالعديد من المحاصيل ، لكنها المدينة المشهورة جدا بخضرواتها وبصلها
(الدومي) والتمر, في اقليم دار فور السوق مرتين في الأسبوع , يومي الاثنين والخميس .أهل ام المدائن الفاشر يكونون في انتظار هذه الأيام لكي ينقل اليهم الخضروات الطازجة من مدينة الصحراء .
إما موسم البلح يبدأ
في شهر أغسطس وينتهي أكتوبر . اذا زرت كتم في اكتوبر ستحظى بالبلح الرطب فانت في موسم التسوق . وهذه الاشهر يكثر القادمين إلي زيارة الفيحاء من اجل التجارة والزيارة حج وعمرة.
وكتم تفردت بمدينة الصحراء لأنها في فصل الشتاء تكون هادئة الحركة نسبة للبرودة الشديدة فهي تقع في عمق الصحراء وتعتبر ابرد مدينة بين مدن شبهة القارة السودانية خاطبة